منتديات الرياضيات و الفيزياء التعليمية
نرجو ان تتمتعوا معنا وان تشاركونا ارائكم بالتسجيل معنا
منتديات الرياضيات و الفيزياء التعليمية

منتدى يهتم بعالم الرياضيات و الفيزياء
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 حول الجاذبية رؤية ما بعد الميكانيكا الكلاسيكية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
co-pilot
مراقب عام المنتدى
مراقب عام المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 145
تاريخ التسجيل : 25/03/2011

مُساهمةموضوع: حول الجاذبية رؤية ما بعد الميكانيكا الكلاسيكية    الإثنين مارس 28, 2011 12:01 pm

حول الجاذبية
رؤية ما بعد الميكانيكا الكلاسيكية


لا يمكننا حل مشكلة باستخدام العقلية نفسها التي أنشأتها.
ألبرت اينشتين
التفاحة تسقط بينما القمر يدور يا لها من تفاحة مزعجة . آه أم كنت في حاجة لتلك الدقائق القليلة من النوم و لكن إنها التفاحة الساقطة ، البعض الآخر يقول إن السبب هو الرغبة في النوم أو بمعني آخر حالة النعاس ففيها يكون منظور الإنسان للواقع مختلف و بالتالي تكون رؤيته للأمور بشكل غير اعتيادي فها نحن نري التفاح - مجازا فأين نحن من مزارع التفاح - يسقط دون أي انتباه *.
و لكن لماذا تسقط التفاحة ؟ سؤال سخيف إنها الجاذبية إن لم تكن تعلم و لكن تعالوا لنصعّد الأمر قليلا كما فعل اسحق نيوتن في كتابه (( الفلسفة الطبيعية لمبادئ الرياضيات )) مبيناً أن هناك قانون واحد للقوة يفسر سقوط الأجسام علي الأرض ، كما يفسر حركة القمر و توابع المشتري و حركة الكواكب و ظاهرة المدّ و الجزر و هو قانون الجاذبية .
بالطبع حين نقول أن الأرض ليست ثابتة و أن السماء لا تدور حولها مرة كل يوم -مثلما نادي كوبرنيكوس - لا تستوقفنا تلك العبارة لفرط بداهيتها . إن تلك الفكرة لا تنطوي الآن - في نظرنا - علي أي مشقة لأننا تعلمناها في مرحلة البناء الفكري لعقولنا . و لكن حينما أقول أن الأرض تطفو في فراغ رباعي الأبعاد - وهذا تعبير مجازي بعض الشيء نتيجة لتعذر وجود فراغ فعلي - أو أن الشمس لا تؤثر بأية قوة علي الكواكب و سوف أجد اعتراضات لا متناهية تقابلني ، قد لا تكون علي وتيرة فكر القدماء من أن الأرض ترتكز علي قرني ثور حتى لا تسقط لكنها لن تختلف عنها من حيث المنشأ و هو أن خبرتنا السابقة تكون عائق يحول دون تقبل الأفكار الجديدة أو حتى تصحيح الأفكار القديمة فكما كان استنتاج القدماء نابعًا من مشاهدتهم اليومية للأجسام و هي تسقط دون توقف و بالتالي فإن الأرض نفسها لابد من شيء يحول دون سقوطها لتعاين حالة السكون الفعلي المفترض، أما بالنسبة لنا فرأّينا لا يختلف كثيرا فنحن نحكم من خلال معرفة التأثير عن بعد و التغلغل في معاينة الميكانيكيا الكلاسيكية .
إن الأمر أيها السادة بسيط و لكن المشكلة في بنية عقولنا و طريقة الحشو التي طالما عانينا منها و لذلك سنقوم معا بفعل ما فعله ديكارت من قبل و هو إخراج كل حبات التفاح من السلة ثم فرزها ووضع الصحيح منها في السلة و التخلص من الفاسد الذي بدوره قد يفسد الصحيح إذا استمر بقائهما معا . و إليكم هذا الفرض البسيط : يوجد تل يزيد انحداراً كلما اقتربنا من القمة ( كعنق الزجاجة ) و ينتهي إلي منارة و لنفترض و جود مجموعة من الرجال _ يسيرون في ليلة مظلمة _ و قد حملوا مصابيح في أيديهم في اتجاهات شتى عبر سهل متسع الأرجاء ، و لنفترض وجود أن هناك قري متناثرة علي هذا التل ، و أن هؤلاء الرجال يحملون المصابيح و ينتقلون بين هذه القرى ذهابا و إيابا ، و لقد شُقت الطرق لتكون أسهل طريقة للإنتقال من قرية إلي أخري - هذه الطرق قد تكون أقل أو أكثر انحداراً - حتى نتحاشى التوغل في التل ، و ستكون أشد حدة في الإنحناء حين تمر بالقرب من قمة التل منها حين تبتعد عنه مسافة ما ، و لنفترض أنك تُتابع ذلك كله من مكان مرتفع - بالون مثلاً- بحيث لا تري الأرض و إنما تري المصابيح و المنارة فحسب ، و حين إذاً لن تعرف أن هناك تل أو أن هناك منارة فوق قمته ، بل ستري أن الناس يتحولون عن الطريق المستقيم حين يقتربون من المنارة ، كلما زاد اقترابهم ازداد تحولهم عنها ، و من الطبيعي أن تغزو ذلك إلي تأثير المنارة ، و ربما اعتقدت أنها ساخنة جدا و أن الناس يخشون الإحتراق منها ، و لكن إذا انتظرت ضوء النهار فسوف تري التل و ستجد أن المنارة تميز قمة التل فحسب و أنها لا تؤثر بأي قوة علي حاملي المصابيح .
في هذا التشبيه تناظر المنارة الشمس و يناظر حاملي المصابيح الكواكب و الشهب ، و يناظر الطرق أفلاك الكواكب و الشهب و يناظر مجيء اينشتين ضوء النهار و يقول اينشتين أن الشمس علي قمة تل ، كل ما في الأمر أن هذا التل في الزمكان ( انصح القارئ ألا يصور لنفسه هذا القول ، لأنه مستحيل ) . وكل جسم يتخذ في كل لحظة أيسر طريق مفتوح له ، و نظراً لوجود التل فإن أيسر طريق ليس خطاً مستقيماً . و كل قطعة صغيرة من المادة قائمة علي تلها الصغير .
إن أطرف نقطة في هذه الصيغة هي أنها لا تجعل القانون نتيجة للتأثير عن بعد ، و لقد أصبح قانون الجاذبية هو القانون الهندسي القائل بأن "كل جسم يسلك أسهل سبيل من مكان إلي أخر ، غير أن هذا السبيل يتأثر بالتلال و الوديان التي يلتقي بها في الطريق" .
و لفهم ما يعنيه إلغاء القوة**. فلنفترض أنك دخلت غرفة مظلمة و أدرت زر الكهرباء حينئذ سيتغير مظهر كل شيء في الغرفة و لما كان كل شيء في الغرفة سيصبح مرئياً لأنه يعكس الضوء الكهربي ، فإن الضوء هنا هو المركز الذي تصدر عنه التغيرات جميعا . لنبسط الأمر قليلاً في حالة إطلاق سراح نمر وسط حشد من الناس حينئذ سوف يتحركون جميعاً و سيكون النمر هو مركز حركاتهم المتباينة . و سيستنتج الشخص الذي يري الناس و لكنه لا يري النمر أن هناك شيئا طارداً في تلك النقطة و في هذه الحالة نقول أن للنمر تأثيرا طارداً علي الناس و قد نصف فعل النمر عليهم كأن له طبيعة القوة الطاردة . و أيا كان الأمر فنحن نعلم أنهم يلذون بالفرار بسبب شيء يحدث لهم لا لمجرد أن النمر موجود حيث أنهم يهربون لأنهم يرون النمر و يسمعونه ، أي أن موجات معينة تصل إلي أعينهم و إلي آذانهم ، و إذا أمكن أن تصلهم تلك الموجات دون وجود النمر ، فإنهم سيهربون بنفس السرعة ، لأن المنطقة المحيطة بهم ستبدو غير سارة تماماً.
فلنحاول الآن تطبيق اعتبارات مماثلة علي جاذبية الشمس . إن القوة التي مارستها الشمس لا تختلف عن القوة التي يمارسها النمر إلا أنها جاذبية بدل من أن تكون طاردة و بدل من أن تفعل ذلك بواسطة موجات صوتية و ضوئية فإن الشمس تكتسب قوتها الظاهرة من خلال هذه الحقيقة و هي وجود تغيرات في الزمكان حول الشمس من جميع أقطارها ، و هذه التغيرات هي أشد بالقرب من مصدرها كصوت النمر سواء بسواء ، و كلما ابتعدنا قلت شيئا فشيئا ، و القول بأن الشمس (تسبب ) هذه التغيرات في الزمكان لا يضيف شيئا إلي معرفتنا . فما تعرفه هو أن التغيرات تجري وفقاً لقاعدة معينة و أنها تتجمع بصورة متماثلة حول الشمس بوصفها مركزاً . و لا تضيف لغة العلة و المعلول إلا عدداً من التخيلات الخارجة عن الموضوع خروجاً تاماً . و ما نستطيع أن نؤكده – قل أم كثر – هو مجرد الصيغة التي يتغير وفقاً لها الزمكان بواسطة وجود الجاذبية . و ما نعرفه يتعلق بالأماكن التي لا توجد فيها المادة الجاذبة و لا يتعلق بالمكان الذي توجد فيه .
وفي النهاية لنا لقاء آخر يعتمد علي مدي فهم الموضوع الحالي فرجاء لا تجعلوا المحصلة.........صفراً!! .

***************
* قصة التفاحة غير صحيحة و لكنها وردت للتبسيط .
** إن الأجسام تتحرك في خطوط مستقيمة و بسرعة منتظمة إذا لم تخضع لتأثير أية قوة .

_________________
<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المدير العام
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات : 68
تاريخ التسجيل : 14/02/2011
الموقع : physics.7olm.org

مُساهمةموضوع: رد: حول الجاذبية رؤية ما بعد الميكانيكا الكلاسيكية    الثلاثاء مايو 31, 2011 3:05 am

شكرااااااااااااااااااااا جزيلا استاذ عمر
الموضوع روعة جدا .. المحصلة ليست صفر ابدا .. بل 100 * 100 مما ذكرتة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://physics.7olm.org
 
حول الجاذبية رؤية ما بعد الميكانيكا الكلاسيكية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الرياضيات و الفيزياء التعليمية :: قسم الفيزياء :: فيزياء الميكانيكا الكلاسيكية-
انتقل الى: